تيران وصنافير – أخبارعاجلة http://akbaragala.org أخبار تصلك في وقتها Wed, 22 Feb 2017 18:20:26 +0000 ar hourly 1 https://wordpress.org/?v=4.7.2 رئيس “الشروق” يكشف عن غضب سعودي مكتوم تجاه مصر ! http://akbaragala.org/66828 http://akbaragala.org/66828#respond Sat, 18 Feb 2017 10:37:18 +0000 http://akbaragala.org/?p=66828 قال الكاتب الصحفي “عماد الدين حسين” رئيس تحرير صحيفة “الشروق”، إن هناك غضباً سعودياً ما يزال مكتوماً فيما يتعلق بملف جزيرتي “تيران وصنافير”.

وأضاف “حسين” في مقاله المنشور على “DW عربية”، تحت عنوان “مصر والسعودية.. تهدئة لا تلغي التوتر” : “العلاقات المصرية السعودية الرسمية ما تزال متوترة، لكن يبدو أن الجانبين قررا إدارة هذا التوتر بطريقة لا تجعله يزداد تصعيداً. وبعد أسابيع طويلة من خروج الخلاف إلى العلن، فمن الواضح أنه لن يجد حلاً سريعاً، بالنظر إلى أن ملفات الخلاف جوهرية وليست مسائل طارئة حتى لو ادعى الطرفان عكس ذلك!”.

وأكد على “في كل الأحوال، فإن الأوضاع تبدو شديدة الضبابية والسيولة في علاقات البلدين وإذا كانت هناك ملفات خلافية كثيرة، إلا أن المحاولات لتهدئة الأمر وتجميده على الأقل لم تتوقف حتى الآن.

وفيما يلي نص المقال كاملا :
مصر والسعودية.. تهدئة لا تلغي التوتر
العلاقات المصرية السعودية الرسمية ما تزال متوترة، لكن يبدو أن الجانبين قررا إدارة هذا التوتر بطريقة لا تجعله يزداد تصعيداً. وبعد أسابيع طويلة من خروج الخلاف إلى العلن، فمن الواضح أنه لن يجد حلاً سريعاً، بالنظر إلى أن ملفات الخلاف جوهرية وليست مسائل طارئة حتى لو ادعى الطرفان عكس ذلك!.
التطور الجديد هو أن البلدين يبدو أنهما قررا تجميد الخلاف وإرسال إشارات تهدئة متنوعة للرأي العام.
في الأسبوع قبل الماضي زار الملك السعودي سلمان بن عبد العزيز الجناح المصري الرسمي في مهرجان الجنادرية الثقافي التراثي، وقال عبارة ملفتة للنظر هي: “مصر قامت.. مصر عادت”.
وفي اليوم التالي زار وزير الثقافة والإعلام السعودي عادل الطريفي نفس الجناح وبعد أن قابل وزير الثقافة المصري حلمي النمنم، قال إن الذين يعتقدون بوجود خلافات بين البلدين واهمون . ورد عليه  الوزير المصري بعبارات مماثلة. 
في الفترة ذاتها أدلى وزير الخارجية المصري السفير سامح شكري بحوار مهم مع صحيفة “الشرق الأوسط” السعودية تحدث فيه عن متانة العلاقات بين البلدين.
 وفي الأسبوع الماضي زار الوزير المصري العاصمة الأردنية عمان، وخلال المؤتمر الصحفي مع نظيره الأردني قال إن علاقات مصر والسعودية، لا تحتاج وساطة من أحد.
بالطبع الكلمات الدبلوماسية المعسولة أمر طيب ومحمود إذا كانت ستساعد في تذويب الخلافات، لكن إن تم إطلاقها في الهواء فقط، فلن تجدي شيئاً!!..
وبالتالي فإن المسئول السعودي الذي قال إن من يروج لخلافات بين البلدين واهم، أمر غريب، فالعلاقات متوترة بالفعل، والكلام المصري بعدم الحاجة لوساطة ليس دقيقاً لأن أكثر من طرف عربي لعب أو حاول لعب دور الوساطة.
كلام سامح شكري في صحيفة الشرق الأوسط مهم، لأن أطرافاً سعودية لا تكن كثير الود للوزير المصري، وتعتقد أنه متشدد، وهو أمر غير صحيح، بالنظر إلى أنه يعبر عن رؤية الحكومة المصرية، وليس عن رؤيته الشخصية، وبالتالي فإن محاولة حصر الخلاف في شخص أمر غريب وعجيب!!.
صار معروفاً ومعلناً وجود خلافات واختلافات بين البلدين في أكثر من ملف. المندوب السعودي في الأمم المتحدة عبد الله المعلمي كان  أول من أخرج هذه الخلافات إلى العلن، حينما قال  في 9 أكتوبر/ تشرين الأول الماضي:
“كان من المؤلم أن يكون الموقف السنغالي والماليزي أقرب إلى الموقف التوافقي العربي من موقف المندوب العربي”المصري”، هذا بطبيعة الحال كان مؤلماً ولكن اعتقد أن السؤال يوجه إلى مندوب مصر.”
بعدها تفجرت كل الخلافات ووصلت إلى ذروتها، حينما قررت شركة أرامكو الحكومية السعودية وقف تزويد مصر بالشحنات البترولية المتنوعة والتي تبلغ 700 ألف طن شهرياً طبقاً لاتفاق بين البلدين تم توقيعه  مع زيارة العاهل السعودي إلى مصر في أبريل/ نسيان الماضي.
 ويستغرب  بعض المراقبين في القاهرة  من توقيت  القرار السعودي بوقف الشحنات، الذي تم قبل أيام قليلة من دعوات للتظاهر واسع النطاق في 11 نوفمبر / تشرين الثاني الماضي، وقبل يومين فقط من الانتخابات الأمريكية، التي كان يتوقع كثيرون أن تفوز بها هيلاري كلينتون، وليس دونالد ترامب.
 البعض وجدها صدفة غريبة في التزامن، في حين تقول أطراف سعودية إن الاتفاق كان بين شركات تجارية وليس اتفاقاً حكومياً ملزماً، وبالطبع فالكل يعرف أن كل الاتفاقات العربية المماثلة لا تتم إلا برضا الحكومات ولا تتوقف إلا بغضبها!!
المهم تجمد الاتفاق الذي كان يعطى تسهيلات متنوعة في السعر وفائدة لا تتجاوز 2بالمئة بعد 15 عاماً.
صار واضحاً أيضاً أن هناك غضباً سعودياً ما يزال مكتوماً فيما يتعلق بملف جزيرتي تيران وصنافير.
 في أبريل/ نيسان الماضي وقعت الحكومتان اتفاقاً تتنازل بموجبه الحكومة المصرية عن الجزيرتين للسعودية، ووصلت القضية إلى المحاكم حيث أصدرت المحكمة الإدارية العليا حكماً نهائياً بعدم أحقية الحكومة المصرية في التنازل عن الجزيرتين.
لكن الأهم أن غضباً شعبياً مصرياً عارماً وغير مسبوق اندلع ضد الحكومة المصرية، التي يبدو أنها لن تكون قادرة علي السير في طريق تنفيذ الاتفاقية بالصورة القديمة. ويعتقد بعض المراقبين أن الطريقة التي تصرف بها ولي ولي العهد السعودي مع مصر بشأن هذا الملف وكذلك ملفات أخرى ربما تكون ساهمت في تأجيج الصراع والأزمات وليس تهدئتها.
هناك خلافات أيضاً بين البلدين بشأن ملفات أخرى، أهمها كيفية النظر والتعامل مع ملف الإسلام السياسي. مصر تقول إنه لا يمكن مصالحة أو مهادنة هذا التيار الذي يرفع السلاح ضد الحكومة  والشعب، وأنه لا يوجد فارق كبير بين داعش والقاعدة والإخوان إلا في الدرجة لأن المنبع  واحد. في حين أن هناك رؤى سعودية تقول إنه لا بديل عن التعاون والاعتماد على بعض فصائل هذا التيار خصوصاً في مواجهة ملف التوغل والتغلغل الإيراني في المنطقة الذي يرفع اللافتة الشيعية.
 وبينما تفضل القاهرة اللافتة القومية، تتجه الرياض إلى اللافتة السنية المذهبية في أكثر من مكان خصوصاً اليمن والعراق وسوريا ولبنان.
مجيء ترامب إلى السلطة في أمريكا ربما اقنع الرياض بالتهدئة مع القاهرة، لأنه يبدو وكأنه ثور هائج في متحف للخزف. ورغم  الترحيب السعودي بصدام إدارة ترامب مع إيران، إلا أنها لا تعرف أين سيتوقف هذا  القطار المندفع، وبالتالي فليس من الحصافة أن تتصادم مع القاهرة في هذا الوقت خصوصاً أن علاقة الأخيرة طيبة للغاية مع واشنطن، حتى الآن!.
كما أنه ليس من مصلحة مصر بطبيعة الحال أن تدخل في صدام مع السعودية ليس فقط بسبب المساعدات البترولية، ولكن لوجود أكثر من مليوني مصري يعملون في المملكة،ويقومون بتحويل الجزء الأكبر من العملة الصعبة لبلادهم.
 والأهم أن هناك تهديدات وجودية تخص مستقبل المنطقة العربية ويعتقد العقلاء في الجانبين أنه من دون التنسيق والتعاون فإن فرص “الآخرين” لإعادة رسم خريطة المنطقة تبدو سهلة للغاية. ويطالب  هؤلاء العقلاء بوجود آلية لإدارة خلافات البلدين بصورة متحضرة، بحيث يتم تجنيب الخلافات، والرهان علي ما يجمع البلدين وهو كثير..
في كل الأحوال، فإن الأوضاع تبدو شديدة الضبابية والسيولة في علاقات البلدين وإذا كانت هناك ملفات خلافية كثيرة، إلا أن المحاولات لتهدئة الأمر وتجميده على الأقل لم تتوقف حتى الآن.
 
]]>
http://akbaragala.org/66828/feed 0
شاهد|”بعد التسريبات” كاتب يفجر مفاجأة مدوية عن السعودية.. ويؤكد نهاية السيسي! http://akbaragala.org/66512 http://akbaragala.org/66512#respond Sun, 12 Feb 2017 09:26:08 +0000 http://akbaragala.org/?p=66512 قال الكاتب الصحفي مجدي شندي، رئيس تحرير جريدة المشهد، تعليقا على تسريب وزير الخارحية سامح شكري، مع مستشار رئيس الحكومة الإسرائيلية، بشأن جزيرتي “تيران وصنافير”، إن الاتفاقية مثيرة للجدل منذ اللحظة الأولى على توقيعها، لافتا إلى أنه كان معلوما منذ البداية أن إسرائيل ستكون طرفا فيها لحفظ الأمن فوق الجزر.

وأضاف “شندي”، في مداخلة هاتفية مع قناة “الجزيرة”، متسائلًا: “لماذا تريد السعودية استعادة جزيرة لتعطي قدما لإسرائيل مرة أخرى في مدخل مضيق تيران؟!”، مؤكدًا أن المحكمة الإدارية العليا قد حسمت الأمر وانتهى، ولا أهمية لما يقوله “شكري” لأنه يتعامل كموظف وليس كوزير خارجية دولة كبرى، لأنه يوم تسليم جزيرتي “تيران وصنافير” سيكون يوم نهاية أي سلطة تقرر تسليمهما، لأننا نعلم اهمية تلك الجزر.

وأشار “شندي”، إلى أن السعودية أرادت دخول معاهدة “كامب ديفيد” من الباب الخلفي، وعقدت اتفاقيات مع إسرائيل لضمان الملاحة قبل حتى أن تبرم اتفاقية الجزر مع مصر، لأنهما تمثلان أهمية دولية كبرى، مشددًا على أن هناك محاولات لفبركة التسريبات، وإن صحت فهي تدل على أن النظام يسير في الاتجاه الخاطيء.

وكانت قناة “مكملين” المحسوبة على جماعة الاخوان والتي تبث من تركيا قد بثت ما قالت انه تسريبا لمكالمة هاتفية بين وزير الخارجية المصري سامح شكري واسحاق مولخو المستشار السياسي لرئيس الوزراء الاسرائيلي ، وتظهر المكالمة شكري وهو يعرض على مولخو بنود اتفاقية التنازل عن جزيرتي تيران وصنافير للسعودية ويبدو مولخو وهو يعدل في بعض البنود التي يعرضها عليه شكري الذي أكد له- طبقا للمكالمة المزعومة – ان مصر لن تمرر الاتفاقية إلا بعد موافقة اسرائيل عليها وعلى بنودها.

شاهد الفيديو..

]]>
http://akbaragala.org/66512/feed 0
بعد أن انكر السيسي الجميل.. المونيتور: السودان بديلا للسعودية عن مصر http://akbaragala.org/66458 http://akbaragala.org/66458#respond Sat, 11 Feb 2017 13:48:10 +0000 http://akbaragala.org/?p=66458 وصفت صحيفة “المونيتور” الأمريكية العلاقة بين الرياض والخرطوم بأنها تسير بسرعة عالية كلّما تباينت بين الرياض والقاهرة في الضفة الأخرى.

وأشارت الصحيفة في تقرير لها إلى أن تطّور هذه العلاقة آثار تكهنات بأن السودان أصبح الخيار الأمثل في حال وصلت علاقة السعودية ومصر إلى طريق مسدود في ظل الأزمات المتلاحقة، والتي كان آخرها حكم القضاء المصري ببطلان قرار الحكومة إعادة جزيرتي «تيران وصنافير» إلى السعودية، وفق اتفاقية ترسيم الحدود بين البلدين، التي أبرمت أثناء زيارة «سلمان بن عبد العزيز» إلى القاهرة في مطلع إبريل/نيسان من عام 2016.

ووفق خبراء تحدثوا إلى الصحيفة الأمريكية، فإن موقف الخرطوم اليوم يتناغم مع الموقف العربي، الذي تمثّله اليوم دول مجلس التعاون بقيادة السعوديّة، وسط توقعات بتعزيز العلاقة الخليجية السودانيّة أكثر في الفترة المقبلة، خصوصا أن السودان دولة مهمة في قارة إفريقيا وتمثّل عمقا استراتيجيا للدول العربية، وخزانة للأمن الغذائي العربي، وإن بقي النظام المصري على خلاف مع الرياض، فإن السودان هو البديل دون شك.

وقال الصحفي السوداني «فتح الرحمن يوسف»، إن السودان يعد البوابة الأفضل للسعودية لعلاقة سياسية وأمنية واقتصادية مع القارة السمراء، الذي يرى أن دور السودان لا يمكن تعويضه حتى في ذروة الحضور الإيجابي للعلاقة بين السعودية ومصر. وبدا قطاع الاستثمار السعودي نشطاً في الأراضي السودانيّة خلال الفترة الأخيرة، متناغماً مع التحرّكات الإيجابيّة في المجال السياسي.

وأوضحت الصحيفة أن لغة المصالح باتت تحكم بوصلة العلاقات السعودية السودانية، وسط خلافات مصرية حادة مع الرياض، تدفع بالخرطوم إلى لعب دور البديل الاستراتيجي والسياسي والاقتصادي للمملكة العربية السعودية، وهي الإشارة التي التقطها بذكاء نظام الرئيس السوداني «عمر البشير».

سفير السودان في السعودية «عبد الباسط السنوسي»، قال إن الخطوة التي تمت من قبل الولايات المتحدة والرئيس الأمريكي السابق «باراك أوباما»، جاءت بعد حوار ونقاش طويل بين ممثلين من الجانبين واستيفاء السودان للطلبات الأمريكية. وأضاف: «لقد حظينا بدعم سعودي في هذا الاطار، والملك سلمان بن عبد العزيز تعهد للرئيس البشير بمواصلة الجهود لإزالة العقوبات كافة عن السودان، واستبعاده من قائمة الدول الراعية للإرهاب»، وفق مجلة «المونيتور» الأمريكية.

ورأت الصحيفة إلى أن مشاركة السودان في العملية العسكرية التي تقودها السعودية في اليمن منذ 25 مارس 2015 أدت إلى نقلة نوعية في العلاقة بين الرياض والخرطوم التي وصلت أولى دفعات جنودها إلى عدن 18 أكتوبر في العام نفسه. وجاء إغلاق السودان للسفارة الإيرانية بمثابة الثمن الغالي للقفز بعلاقتها مع السعوديّة، لكن «السنوسي» أشار إلى أن ذلك الإجراء الذي تم في 4 يناير ، جاء أولا نظير الممارسات الإيرانية في الداخل السوداني عبر محاولة نشر مراكز التشيع، لكن ذلك أسهم في التقارب مع السعودية التي قطعت علاقاتها الدبلوماسية بإيران قبل أن تقطعها السودان بيوم واحد فقط بعد الاعتداء على سفارتها في طهران مطلع يناير من عام 2016.

وشدد السفير السوداني على أن الباب بينهم وبين طهران مغلق حتى تتغير السياسة الإيرانية ولا علاقة للسعودية بموقفهم من إيران. وعما إذا كان السودان قادراً على أن يحل محل مصر لتأدية دور سياسي يساند السعودية في المنطقة، قال: إنهم لا يضاهون أنفسهم بأحد، ولديهم قناعة بأن دور أي بلد عربي من دون استثناء مهم في هذه المرحلة الحساسة التي تعيشها المنطقة.

وقال «حسين بحري»، والذي يرأس مجلس الأعمال السعودي السوداني: إن إقبال الشركات السعودية يزداد على السودان، الذي فتح المجال لهم في قطاعات التعدين والسياحة والطب والتصنيع والبترول، وتوقع بحري أن تكسر أرقام الاستثمارات السعوديّة الحاجز الحاليّ، وهو 3.5 مليار دولار»، لأن القرار الأمريكي الأخير يتيح حرية انتقال الأموال من السودان وإليه، ويحسّن سعر صرف العملة المحليّة، فالوضع في طريقه إلى التغيير في البلاد التي عانت من الحصار الاقتصادي منذ 30 عاما.

]]>
http://akbaragala.org/66458/feed 0
الأمن القومي المصري والسوداني في خطر.. والسبب مثلث “بارتازوجا” http://akbaragala.org/65673 http://akbaragala.org/65673#respond Fri, 27 Jan 2017 12:21:32 +0000 http://akbaragala.org/?p=65673 يبدو أن العالم العربي، أصبح يعيش حربًا من نوع آخر غير التي تسير وتتأجج حاليًا، ففي الوقت الذي تنشغل فيه الدول بشن حرب قوية على تلك التنظيمات الإرهابية، إلا أن بعض الدول العربية، تنشغل بمناطق حدودية تسبب فيما بينها بمشكلات قوية، فمن جزيرتي “تيران وصنافير” المصريتين، والشجار الكبير مع المملكة العربية السعودية، إلى كارثة حلايب وشلاتين، مع السودان.

يتجدد معهما كارثة أخرى جديدة، وهي منطقة تعرف بمثلث “بارتازوجا”، الذي يقع بين مصر والسودان، إلا أنه لا يطالب به أحد، هذا الأمر الذي جعله مطمعا لدول وأفراد آخرين.

أين يقع مثلث “بارتازوجا”.. يقع مثلث بارتازوجا في أقصى شمال السودان بمساحة 2060 كم مربع، وتحديدا في منطقة “بير طويل”، وهو مكان يخلو من السيادة السودانية والمصرية ولا توجد سيادة عليه على الإطلاق لا من السودان ولا من مصر، وهو خالٍ من السكان ومن الموارد، حيث ترفض الخرطوم والقاهرة المطالبة بتلك المنطقة.

أسباب عدم اعتراف الدولتان بمثلث “بارتازوجا”.. ويرجع السبب الحقيقي وراء عدم اعتراف كلا من مصر والسودان بالسيادة على هذا المثلث، هو ارتباطه بمنطقة حلايب وشلاتين، ففي حال اعترفت به السودان، فسيحرمها ذلك من مطالبتها بحلايب وشلاتين، إذ إنها بذلك تقرر اعترافًها ضمنيًّا بحدود 1899، وهو ما لا تريده السودان، خوفا من حرمانها من تلك المنطقة، فيما لو اعترفت مصر بسيادتها عليه، فسيكون ذلك عدم اعتراف ضمني بحدود 1899؛ مما يعني أن حلايب أرض سودانية، وهذا هو السبب الأساسي في عدم اعتراف الدولتان بتلك المنطقة وتركهما لها.

الاستعمار ودوره التخريبي.. ويعد الاستعمار البريطاني هو السبب الأساسي في مشكلة حلايب وشلاتين، التي تولد من خلالها مشكلة مثلث بارتازوجا، فبرغم رسم الحدود في البداية،على دائرة 22 عرضًا التي تأتي فاصلة بين مصر والسودان، أصبح مثلث حلايب جزءًا من الأراضي المصرية، إلا أن الخلاف بدأ بعد ذلك في عام 1902.

حيث قررت بريطانيا جعل مثلث حلايب ضمن إدارة السودان، دون الإخلال باتفاقية 1899، التي جعلته ضمن الإدارة المصرية، ولم تكن هناك مشكلات حينها، لأنها كانت تحت حكم واحد، لكن الإشكال تجدد مع انفصال السودان عن مصر، بعد إنهاء الملكية وإعلان الجمهورية.

حيث طالب به الرئيس عبد الناصر، إلا أن السودان رفضت واعترضت، حتى ظل الوضع على ما هو عليه حتى عام 1992، لكن وبسبب شركات نفطية استقدمتها السودان، للتنقيب في تلك المنطقة، واكب ذلك اعتراض رسمي من مصر، وفي عهد الرئيس الأسبق مبارك، تمت السيطرة على تلك المنطقة، بعد محاولات اغتياله عام 1995، ومع تقلبات الثورة رجعت السودان إلى المطالبة بها وهو ما يسبب مشكلات الآن.

محاولات لاحتلالها من آخرين.. وتأتي الكارثة أن هناك قوى وشخصيات أجنبية، تريد استخدام تلك المنطقة الواقعة بين مصر والسودان، وهو ما حدث بالفعل، حيث أن مواطنًا أمريكيًّا يدعى “جيرمي هيتون” ذهب إلى مثلث “بارتازوجا” ، وأعلن تأسيس مملكة “شمال السودان”، وعين ابنته أميرة.

وطالب العالم بالاعتراف بدولته الجديدة؛ بل ذهب إلى ما هو أبعد من ذلك، حيث إنه تقدم بطلبات رسمية لكلا الدولتين، لكنه لم يتلق ردًا، فيما تشير مصادر محلية إلى وجود عسكري دائم بالمنطقة، وهو الأمر الذي من الممكن أن يمثل كارثة على الأمن القومي المصري.

لا يمكن السماح لأحد بالإقامة فيها.. وقال اللواء أحمد رجائي، الخبير العسكري والاستراتيجي، إنه لأول مرة يسمع عن تلك المنطقة، مشيرًا إلى أن السودان، تفتعل مشكلة حلايب وشلاتين، مؤكدًا أن تلك المنطقة مصرية بامتياز.

وأضاف “رجائي” فى تصريح صحفى، “، أن مثلث “بارتازوجا”، حتى وإن كان موجودًا، لا تعترف به كلا الدولتين، فإنه لا يمكن على الإطلاق أن يسمح بإقامة أحد الأجانب، أو إنشاء قواعد في تلك المنطقة، مشددًا أن ذلك يسبب كوارث كبيرة على الأمن القومي المصري.

ينبغي على مصر والسودان حسم المثلث..كما أكد اللواء جمال مظلوم، الخبير العسكري والاستراتيجي، أن الحديث عن إقامة أية قواعد في تلك المنطقة، أو قدوم شخصيات أمريكية أجنبية، لتقيم فيها، يمثل خطورة كبيرة للغاية، ولا ينبغي لمصر والسودان أن يتركا تلك المنطقة للسماح بأي نوع من استغلال القوى الدولية.

وأضاف مظلوم، أن هذا يمثل خطورة كبيرة على الأمن القومي المصري والسوداني، ولا ينبغي أن يتركوا تلك المنطقة، دون الاعتراف بها، قائلا: “ينبغي إيجاد صيغة تفاهمية حول هذا الشأن، ولا يترك هكذا”.
أطالب الجامعة العربية بالتدخل الفوري.

وافقهما أيضا اللواء رضا يعقوب، الخبير الأمني والاستراتيجي، أن هذا الأمر ينبغي حسمه من قبل مصر والسودان، حيث يمثل خطورة كبيرة على الأمن القومي المصري، واصفا تلك المحاولات الأجنبية بالاستعمار.

]]>
http://akbaragala.org/65673/feed 0
خالد علي: السعودية تعترف بمصرية تيران وصنافير وتحرج السيسي.. بالمستندات http://akbaragala.org/65380 http://akbaragala.org/65380#respond Fri, 20 Jan 2017 21:49:52 +0000 http://akbaragala.org/?p=65380 يواصل المحامي خالد علي، “المرشح الرئاسي السابق” الكشف عن المزيد من المفاجآت في قضية جزيرتي “تيران وصنافير” بنشر مستندات تثبت مصرية الجزيرتين.
كتب خالد على في تدوينة مرفقا عبر صفحته على موقع التواصل الاجتماعي الفيس بوك : “قبل توقيع إتفاقية التى قضى مجلس الدولة بموجب حكم نهائي وبات ببطلانها، لأنها تضمنت التنازل عن الجزر المصرية، كانت السعودية حتى فى مكاتباتها السرية قريبة العهد لا تجرأ على الحديث عن الجزر، هذه صورة من وثيقة منسوبه للخارجية السعودية أرسل صورتها لى الصديق الصحفي وائل عباس.

وأضاف ” تتضمن ما يفيد إرسال سفير اليابان خطاباً للسعودية يسألها عن مضيق تيران، فجاء بالوثيقة أن الخارجية السعودية تتحوط فى الرد على اليابان وتشك فى أن طلبها يتجاوز غرض جمع المعلومات، وجاء به أن اتفاق مصر مع اسرائيل اعتبر المضيق دولى وأن ترسيم الحدود البحرية مع مصر لم يتم.

وتابع: “هكذا كانت السعودية ترد فليس لديها أى مستند بأن الجزر غير مصرية، وتحتاط ألف مرة لإدلاء أى حديث يتعلق بالجزر، الْيَوْمَ وبعد توقيع الاتفاقية نشرت السعودية تعميم تلزم فيه كل مؤسساتها بوضع خرائط حديثة لأن خرائطها السابقة لم تكن تتضمن تلك الجزر” ـ على حد قوله.

]]>
http://akbaragala.org/65380/feed 0
شاهد.. الملك سلمان يفجر مفاجأة: تيران وصنافير مصريتان والسيسي أعطاهما لنا هدية http://akbaragala.org/65348 http://akbaragala.org/65348#respond Thu, 19 Jan 2017 23:10:22 +0000 http://akbaragala.org/?p=65348 قال السفير “عبد الله الأشعل” – مساعد وزير الخارجية الأسبق – إن الملك سلمان بن عبد العزيز – خادم الحرمين الشريفين – أكد في حوار له مع صحيفة “نيويورك تايمز” أنه لا يعلم شيئًا عن جزيرتي تيران وصنافير، ولكن المصريين يردون الجميل، حسب قوله.

وأضاف “الأشعل” – في مداخلة هاتفية مع برنامج “صح النوم” المذاع على قناة “LTC” – أن حوار الملك سلمان تم نشره في 18 أبريل 2016، موضحًا: “الملك سلمان لم يطلب من المصريين تسليم الجزيرتين، والسفير السعودي بالقاهرة (أحمد القطان) أعلن في أكثر من تصريح له ألا نلوم السعودية ولكن نلوم حكومتنا”.

وأشار “الأشعل” إلى أن الحكومة تتطوع للتصادم مع الشعب المصري، وتسعى لتوزيع الجزر المصرية كهدايا للدول العربية.

وكانت المحكمة الإدارية العليا برئاسة المستشار أحمد الشاذلي، قد رفضت طعن هيئة قضايا الدولة على حكم القضاء الإداري ببطلان اتفاقية تيران وصنافير، وقضت بتأييد حكم محكمة القضاء الإداري الذي يفيد بمصرية جزيرتي تيران وصنافير.

شاهد الفيديو..

]]>
http://akbaragala.org/65348/feed 0
الإندبندنت البريطانية تكشف..مفاجأة غير متوقعة حول تيران وصنافير http://akbaragala.org/65272 http://akbaragala.org/65272#respond Wed, 18 Jan 2017 12:47:10 +0000 http://akbaragala.org/?p=65272 قالت صحيفة “الإندبندنت” البريطانية, إن الحكم الذي أصدرته المحكمة الإدارية العليا في مصر حول بطلان التنازل عن جزيرتي تيران وصنافير للسعودية, يتسق مع حقائق التاريخ.
وتحدثت الصحيفة في تقرير لها في 17 يناير عن مفاجأة مفادها, أن الاتفاقية البحرية الموقعة بين مصر والإمبراطورية العثمانية عام 1906 , تعتبر دليلا قاطعا حول سيادة مصر على الجزيرتين.
وتابعت ” تاريخ تلك الاتفاقية يسبق تاريخ تأسيس المملكة العربية السعودية عام 1932 , ولذا فإن سيادة مصر على الجزيرتين, أمر مؤكد لا جدال فيه”, حسب تعبيرها.

وأشارت الصحيفة إلى أن البعض يربط بين اتفاقية التنازل عن الجزيرتين, والمساعدات الضخمة التي قدمتها السعودية لمصر منذ الإطاحة بالرئيس محمد مرسي.
وكانت المحكمة الإدارية العليا في مصر برئاسة المستشار أحمد الشاذلي, قضت الاثنين الموافق 16 يناير, في حكم نهائي، ببطلان اتفاقية بين مصر والسعودية تقضي بنقل تبعية جزيرتي تيران وصنافير الاستراتيجيتين في البحر الأحمر للسعودية.
ورفضت المحكمة, طعن هيئة قضايا الدولة, وهي الجهة الممثلة للحكومة, على حكم القضاء الإداري ببطلان اتفاقية إعادة ترسيم الحدود البحرية مع السعودية, وقضت بتأييد حكم محكمة القضاء الإداري, الذي يؤكد مصرية جزيرتي تيران وصنافير.
وكانت السلطات المصرية شددت الإجراءات الأمنية في الشوارع المحيطة بمقر المحكمة في مبنى مجلس الدولة وأمام البوابة الرئيسة، تحسبا لدعوات التظاهر التي أطلقها نشطاء يحتجون على الاتفاقية, ويعتبرونها بيعا لأراض مصرية.
وعقب جلسة النطق بالحكم التي بثها التليفزيون المصري على الهواء، ردد المحامون والحاضرون في قاعة المحكمة هتافات من بينها, “الله أكبر” و”مصرية مصرية”, في إشارة إلى الجزيرتين.
وكانت محكمة القضاء الإداري أصدرت في يونيو الماضي, حكما غير نهائي ببطلان الاتفاقية، ولكن هيئة قضايا الدولة, طعنت على الحكم أمام المحكمتين الدستورية والإدارية العليا، وقدمت هيئة قضايا الدولة استشكالين لوقف حكم البطلان أيضا.
ووقعت مصر والسعودية في إبريل الماضي اتفاقية يتم بموجبها نقل تبعية جزيرتي تيران وصنافير بالبحر الأحمر إلى المملكة العربية السعودية.
وأثار توقيع الاتفاقية ردود أفعال غاضبة في مصر , ونظم نشطاء وقوى سياسية تظاهرات رافضة لها، كما أقام عدد من المحامين المصريين دعاوى قضائية تطالب ببطلانها.
إقرأ أيضا: واصفاً وضعه بالحرج تقرير ألماني حكم الجزيرتين سيؤدي إلى ثورة جديدة تخلع السيسي من مكانه

يذكر أن الجزيرتين تقعان في مدخل خليج العقبة، وتتحكمان في عبور السفن المتجهة شمالا عبر البحر الأحمر إلى ميناءي العقبة الأردني و”إيلات” الإسرائيلي.
وقال القاضي الذي رأس جلسة المحكمة الإدارية العليا الاثنين، في حكمه إن “سيادة مصر على جزيرتي تيران وصنافير مقطوع بها”.
ولم يصدر رد فعل فوري من جانب السعودية بشأن الحكم, غير أن أنور عشقي، عضو مجلس الشورى السعودي السابق، علق على الحكم , قائلا :”إن السعودية قدمت إلى الجانب المصري المستندات الكافية لإثبات سعودية الجزيرتين”.
وأضاف عشقي في تصريحات لـ “بي بي سي”, أن السعودية “قد تلجأ إلى الأمم المتحدة والتحكيم الدولي”.
وأشار أيضا إلى أن التوتر في العلاقات بين البلدين “ناشيء عن خلافات بشأن قضايا إقليمية، وليس في الأساس بسبب التنازع على السيادة على الجزيرتين”.
وكانت الحكومة المصرية أحالت في ديسمبر الماضي، الاتفاقية الموقعة مع السعودية إلى البرلمان لمناقشتها وإقرارها، وهو ما رآه منتقدو الاتفاقية محاولة للالتفاف على حكم القضاء.
وقال النائب إيهاب الخولي، أمين سر اللجنة التشريعية في البرلمان المصري لـ”بي بي سي”, إن “البرلمان غير مختص بنظر الاتفاقية، بعد الحكم”. وعبر عن اعتقاده بأن حكم المحكمة الإدارية العليا حسم الأمر وأقر ببطلان الاتفاقية، وبالتالي فإن أي مناقشات حول هذا الأمر لا تخص البرلمان إذ تعد الاتفاقية تنازلا عن جزء من أرض مصر.
كما دعا نواب آخرون الحكومة إلى قبول حكم المحكمة وعدم اللجوء إلى المحكمة الدستورية, وطالبوا بفتح حوار من جديد مع الجانب السعودى حول كيفية إعادة التفاوض بشأن الجزيرتين.
وطالب النائب أنور السادات زملاءه بالتوجه إلى تيران وصنافير ورفع علم مصر عليهما.
غير أن تحالفا مؤيدا للحكومة في البرلمان أصر على التمسك بما اعتبره اختصاص البرلمان بنظر معاهدة إعادة ترسيم الحدود مع السعودية, وقال ائتلاف دعم مصر، وهو التحالف البرلماني الأكبر البرلمان، إن حكم المحكمة الإدارية العليا “لن يغير من حقيقة اختصاص مجلس النواب بنظر المعاهدات الدولية”.
وأشار التحالف في بيان “إلى أن اللائحة الداخلية للبرلمان تخول له تقرير طريقة إقرار الاتفاقيه، أو كونها مخالفة لأحكام الدستور، أو تتضمن تنازلا عن الأراضي المصرية”.
وأضاف التحالف “القول الفصل النهائي في هذا الموضوع في النهاية سيكون للنواب ممثلين عن الشعب”.

]]>
http://akbaragala.org/65272/feed 0
أول رد لجريدة سعودية على حكم مصرية “تيران وصنافير” http://akbaragala.org/65239 http://akbaragala.org/65239#respond Tue, 17 Jan 2017 16:20:40 +0000 http://akbaragala.org/?p=65239 نشرت صحيفة “عكاظ” السعودية، فى عددها الصادر صباح اليوم الثلاثاء، تقريرًا صحفيًا، تناول الحكم القضائي الصادر عن المحكمة الإدارية العليا المصرية، بإبطال اتفاقية إعادة تعيين الحدود البحرية بين الحكومة المصرية، والمملكة العربية السعودية، التي كان من المفترض -بموجبها- أن تنتقل السيادة على جزيرتي “تيران وصنافير” من السيادة المصرية، للسيادة السعودية.

واستعانت صحيفة “عكاظ”، في تقريرها المنشور تحت عنوان “المحطة القادمة المحكمة الدستورية.. قانونيون وبرلمانيون: إبطال توقيع “تيران وصنافير” ليس نهاية المطاف”، بنواب وخبراء قانونيين مصريين، الذين أكدوا أن حكم “الإدارية العليا” ليس نهاية المطاف، وأن هناك جولات أخرى، في المحكمة الدستورية العليا، ومن بين المتحدثين في التقرير النائب نبيل الجمل، وكيل اللجنة التشريعية بمجلس النواب المصري، والمستشار رفيق شريف، نائب رئيس هيئة قضايا الدولة.

تقرير صحيفة عكاظ السعودية عن حكم مصرية تيران وصنافير

]]>
http://akbaragala.org/65239/feed 0
واصفاً القضاء المصري بالمنحط.. خبيرسعودي يطالب بفتوى لقتال الجيش المصري ويصفه بــ “المحتل”..يا شعب الكشري الشحات http://akbaragala.org/65236 http://akbaragala.org/65236#respond Tue, 17 Jan 2017 14:20:49 +0000 http://akbaragala.org/?p=65236 شنَّ مستشار المركز الأوروبي العربي لمكافحة الإرهاب والأستخبارات في برلين، الدكتور السعودي عمر الراجحي، هجوما حادا على القضاء والشعب المصري واصفا القضاء بالفاشل والشعب المصري بالشحاذ، وذلك على إثر صدور قرار من المحكمة الإدارية العليا بمصرية جزيرتي “تيران وصنافير”.

وقال “الراجحي” في سلسلة تغريدات له عبر حسابه بموقع التدوين المصغر “تويتر”: “القضاء المصري الفاشل المنحط يحكم بقضية #تيران_وصنافير لصالح شعب الكشري الشحاذ”.

وأضاف في تغريدة أخرى: ” نطلب فتوى من علمائنا بقتل الجيش المصري على انه جيش محتل لا ارض سعودية #تيران_وصنافير”.

وتابع: ” #تيران_وصنافير_مصريه في احلامكم يا شعب الكشري نحن نعرف كيف نسترجع ارضنا بالسيف الاملح منكم يامحتلين”.

يشار إلى أننا لا يمكننا التأكد من صحة المعلومات الواردة عبر مواقع التواصل الاجتماعي.

]]>
http://akbaragala.org/65236/feed 0
بالفيديو..بعد حكم مصرية تيران وصنافير.. مبارك ردا على بكري: دي مش عزبة! http://akbaragala.org/65203 http://akbaragala.org/65203#respond Tue, 17 Jan 2017 10:42:39 +0000 http://akbaragala.org/?p=65203 نشرت صفحة “آسف يا ريس”، على موقع التواصل الاجتماعي “فيس بوك”، مقطع فيديو نادر لمحمد حسني مبارك، يؤكد فيه أن التنازل عن أي أرض مصرية ليست بيد أي رئيس، لأنه لا يملك ذلك.
وعلقت الصفحة: “الحكم النهائي الصادر من مبارك قبل حكم المحكمة -مش في أيد رئيس الدولة أن يتنازل عن الأرض ميملكش…دي مش عزبة دي ملك الـ90 المليون !”.

ونشرت الصفحة الفيديو بمناسبة حكم الإدارية العليا بمصرية جزيرتي تيران وصنافير.

وكانت المحكمة الإدارية العليا المنعقدة اليوم، الاثنين، برئاسة المستشار أحمد الشاذلي، قد رفضت طعن هيئة قضايا الدولة على حكم القضاء الإداري ببطلان اتفاقية تيران وصنافير، وقضت بتأييد حكم محكمة القضاء الإداري الذي يفيد بمصرية جزيرتي تيران وصنافير.

ووقّعت مصر والسعودية – في أبريل الماضي – اتفاقيةً يتم بموجبها نقل تبعية جزيرتي تيران وصنافير بالبحر الأحمر إلى المملكة العربية السعودية.

 

]]>
http://akbaragala.org/65203/feed 0