الثلاثاء , 23 يناير 2018
الرئيسية » حوادث وقضايا » جنون الكيف.. يقدم زوجته لأصدقائه مقابل شمة

جنون الكيف.. يقدم زوجته لأصدقائه مقابل شمة

قبل 9 أشهر، دق جرس الباب وسارع أخى الصغير لفتحه ظناً منه أن والدى هو الطارق عائداً من العمل، وإذ بوالدى ومعه شخص غريب، شاب فى منتصف العشرينات مرتدياً ملابس مهذبة وحسن المظهر، فدخلا إلى الصالون وطالبتنى أمى بتقديم المشروبات والفاكهة وقدمت لهما واجب الضيافة.. وبعد قرابة نصف ساعة انصرف الشاب وارتسمت علامات الفرح والبهجة على وجه أمى ونادتنى واصطحبتنى فى غرفة بعيداً عن إخوتى لتفاجئنى قائلة: مبروك جالك عريس! بهذه الكلمات بدأت «سلمى» سرد حكايتها المؤلمة قائلة: «يا ريت اللى جرى ما كان ولا كنت اتجوزته ولا شوفت وشه خدعنى وخدع عائلتى بكلامه المعسول وبعد الجواز ظهر على حقيقته».

تقول «سلمى»: لم تكن مدة الخطوبة التى استمرت 3 أشهر كافية للتعرف أكثر على «محمود» فكون العريس جاهزاً مادياً ولديه الشقة بالإضافة إلى أنه يعمل مع والدى فى مجال التجارة كانت أسباباً للتعجيل بالزواج. وطوال فترة الخطوبة تظاهر دائماً بالطيبة والخلق الحسن والكرم لم يستمر طويلاً فى الخداع وسقط القناع الوهمى فور انتقالى إلي منزل الزوجية واكتشفت حقيقته، فهو شاب مدمن للمخدرات ينفق كل أمواله على الحشيش والأقراص المخدرة.

وتتابع الزوجة: حاولت إصلاحه وإبعاده عن تعاطى المخدات ولكنه كان يقابل ذلك بنهرى وسبى بأبشع الألفاظ حتى يئست من إصلاحه، فاليوم روتينى لا يتغير يستيقظ مبكراً يذهب إلى عمله ويعود للمنزل لتناول الغداء وينزل مهرولاً لأصدقائه أصحاب السوء لتعاطى المخدرات ويعود بعد منتصف الليل يصطحبنى كالشاة إلى غرفة النوم لأخذ حقوقه الزوجية دون أن يسأل أين حقوقى؟

وأردفت قائلة: ذات يوم وجدته يعبث فى حقيبتى، سألته: ماذا تفعل؟ فرد: فلوسى خلصت.. عاوز فلوس.. وبالفعل أخذ مصروف البيت لشراء الكيف بل وطلب منى أن أطلب من والدى منحى مصروفاً شهرياً، كونهما عريسين فى بداية حياتهما، الأمر الذى قوبل بالرفض وتسبب فى تكرار المشاكل الزوجية، اتجه الزوج إلى سرقة والده لشراء المواد المخدرة وإعطاء ما تبقى للزوجة لتدبير أمور الحياة وشراء لوازم المنزل، أخبرت «سلمى» والد زوجها بأفعاله وسرقته له فقام على الفور بطرد ابنه وخيره إما أن يكف عن التعاطى والعودة لعقله ولأسرته أو التشرد والطرد من العمل.

وأشارت الزوجة: تعب والده من

لم يستوعب الابن ما جرى، حيث إنه وضع أمام اختبار صعب بالنسبة له كمدمن مخدرات، وطالبنى بالبحث عن العمل للإنفاق على مزاجه، وأمام رفضى اتفق مع أصدقائه على السهر بمنزل الزوجية بشرط الحضور بالمواد المخدرة، وبالفعل حوَّل المنزل إلى وكر لتعاطى المخدرات، اعتاد على اصطحاب أصدقائه، وذات يوم قدم أحد أصدقائه عرضاً مغرياً له هو أن يمنحه المخدرات و1000 جنيه مقابل قضاء سهرة حمراء معى أنا زوجته.

Facebook Comments

شاهد أيضاً

زوجة تطلب الخُلع من زوجها لأنه “يغتصبها يوميًا”

تزوجت المصرية سما، 23 سنة، بمحمود، 28 سنة، ابن أعز صديق لوالدها، الذي يعمل بشركة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *