الأحد , 21 يناير 2018
الرئيسية » الاخبار » اخبار مصر » “ترامب” يهدد بقطع المساعدات المالية عن مصر

“ترامب” يهدد بقطع المساعدات المالية عن مصر

هدد الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بقطع المساعدات المالية عن الدول التي صوتت لصالح مشروع قرار الأمم المتحدة، وعلى رأسها مصر، حيث يدعو مشروع القرار المصرى، الولايات المتحدة إلى سحب قرارها بالاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل، بحسب ما ذكره موقع “ايجيبت توداي” في نسخته الإنجليزية.

وأشار الموقع فى تقريره إلى تصريح “ترامب” للصحفيين في البيت الأبيض، إذ قال: “إنهم يأخذون مئات الملايين من الدولارات وحتى مليارات الدولارات، ثم يصوتون ضدنا، حسنا، نحن نراقب هذه الأصوات، فليصوتوا ضدنا، وسنوفر الكثير، ونحن لا نهتم” .

وعقدت الجمعية العامة للأمم المتحدة التي تضم 193 عضوًا جلسة استثنائية طارئة اليوم الخميس، بناء على طلب الدول العربية والإسلامية للتصويت على مشروع قرار تم استخدام “الفيتو” ضده يوم الاثنين في مجلس الأمن الدولي المكون من 15 عضوًا.

وصوت أعضاء مجلس الأمن الـ14 المتبقون لصالح مشروع القرار المصري الذي لم يذكر على وجه التحديد الولايات المتحدة أو “ترامب” إلا أنه أعرب عن “أسفه العميق للقرارات الأخيرة المتعلقة بوضع القدس”.

وحذر السفيرة الأمريكية، نيكي هالي، في رسالة وُجهت لعشرات من الدول الأعضاء في الأمم المتحدة، أول أمس الثلاثاء، من أن “ترامب طلب منها” تقديم تقرير عن الدول التي صوتت ضدنا”، وكررت صراحة تلك الدعوة على موقع تويتر: “إن الولايات المتحدة سوف تأخذ الأسماء”.

في حين علق العديد من كبار الدبلوماسيين، على الفور بأن تحذير “هالى” من غير المحتمل أن يغير الكثير من الأصوات في الجمعية العامة حيث تكون مثل هذه التهديدات العامة المباشرة نادرة.

ورفض ميروسلاف لاجاك، رئيس الجمعية العامة التعليق على تصريحات ترامب ولكنه أضاف: “أنه من حق ومسئولية الدول الأعضاء التعبير عن وجهات نظرها”.

في المقابل، قال ترامب: “إنني أحب الرسالة التي بعثت بها نيكي أمس في الأمم المتحدة، لجميع الدول التي تأخذ أموالنا، ثم تصوت ضدنا في مجلس الأمن”.

بينما ألمح عدد من المراقبين الدوليين، أن قرار “ترامب ” عكس فجأة عقود من السياسة الأمريكية هذا الشهر عندما اعترف بالقدس عاصمة إسرائيل، ما أثار غضبا من الفلسطينيين والعالم العربي والقلق بين حلفاء واشنطن الغربيين.

وفي هذا الصدد، قال دبلوماسي رفيع المستوى من بلد مسلم طلب عدم الكشف عن هويته أن “الدول تلجأ إلى هذه البلطجة الصارخة ألا عندما تعرف أنها لا تملك حجة أخلاقية أو قانونية لإقناع الآخرين”.

ووصف دبلوماسي غربي رفيع المستوى طلب عدم الكشف عن هويته، الأمر بأنه “تكتيكات سيئة” في الأمم المتحدة “لكنها جيدة جدا بالنسبة إلى “هالي” عام 2020 أو “هالي” عام 2024″، مشيرًا إلى تكهنات تفيد بأن “هالي” قد تشغل منصبًا أعلى في السنوات المقبلة.

بينما يرى نفس الدبلوماسي “أنه بقرارات ترامب ومساعديه تفتقد الولايات المتحدة بعضًا من دورها القيادي وهذا النوع من الخطابات لن يساعد بالتأكيد في إقامة قيادة أمريكية في عملية السلام في الشرق الأوسط”.

وتعتبر إسرائيل القدس عاصمتها الأبدية وغير القابلة للتجزئة وتريد جميع السفارات التواجد هناك، ويريد الفلسطينيون أن تكون القدس عاصمة دولة فلسطينية مستقلة في القطاع الشرقي للمدينة التي استولت عليها إسرائيل في حرب 1967 وضمتها في خطوة لم يعترف بها دوليا.

Facebook Comments

شاهد أيضاً

«عنان» يوجه خطابًا للشعب المصرى

أعلن سامي بلح، المتحدث باسم حزب “مصر العروبة”، أن الفريق سامى عنان، المرشح المحتمل لرئاسة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *