الإثنين , 18 ديسمبر 2017
الرئيسية » منوعات » لهذا السبب المخجل تحولت “اللبؤة” إلى لفظ خارج في مجتمعاتنا !!

لهذا السبب المخجل تحولت “اللبؤة” إلى لفظ خارج في مجتمعاتنا !!

لماذا تحول لفظ لبؤة فى مجتمعاتنا إلى لفظ خارج ؟ سؤال قد لا يعرف اجابته الا القليل فعلى الرغم من أن أنثى الاسد هى زوجة لملك الغابة واما لملوك قادمة الا انها موصومة بهذه السبة فى مجتمعاتنا .

ولكي نتوصل الى حقيقة هذه المعلومة من عدمها دعونا نأخذ جولة سريعة فى حياة اللبؤة، ونراقب تصرفاتها عن كثب، لعلنا نفهم كيف تطور المصطلح ليصبح لفظًا يعاقب عليه القانون فى مجتمعنا!

فمن عادة الأسود أن تعيش فى قطعان صغيرة، تتكون من الإناث، والصغار.. وذكر مهيمن، Alpha Male. وتتركز مهمة الذكر على حماية الإناث والصغار ومساحة الأرض التى يتحكم بها القطيع.. فلا يسمح لأى قطعان أخرى بالصيد فى منطقته، ويحمى الصغار من غارات الضباع والثعالب التى تتسلل للعرين أثناء غياب الإناث للصيد.. كما يساعد الإناث فى صيد الفرائس الكبرى مثل الجاموس الوحشى وفرس النهر، والتى لا تقوى الإناث وحدها على صيدها.

وحين يشتد عود الأسود الذكور الصغيرة، فإن الذكر المهيمن يقوم بطردها من القطيع خوفا من أن تتحداه على الزعامة، وتقوم بنفيه خارج أرضه.

وتهيم الذكور الشابة على وجهها فى الأدغال، عادةً كل أسدين أخوين يسيران معًا، يبحثان عن فريسة، وعن قطيع أسود يكون العجز أو المرض أو الإصابة قد تمكنت من الذكر المهيمن به، فيتحديانه من أجل الزعامة.. فإذا غلباه قاما بطرده من القطيع، وقتل جميع الصغار التى تحمل جيناته..فماذا تفعل اللبؤات فى ذلك الموقف؟تتودد اللبؤات للملوك الجدد فورًا، دون أى بادرة حزن على الصغار التى قتلت، ولا ذرة ولاء لأبو العيال الذى قد تم نفيه.

وتسمح الإناث للملوك الجدد بمعاشرتها فورًا.. ولكى يتفادى الأسدان الشابان أى صراع بينهما، فإنهما يتقاسمان الإناث طواعية، ويتشاركان الزعامة مؤقتًا، تحسبًا لأى تحديات قادمة.. وحتى يشتد عود أحدهما على الآخر فيقوم بطرده.

تعاشر اللبؤة الأسدين الزعيمين بالتناوب.. وقد تحمل فى بطن واحدة أشبال الاثنين معًا!فإذا جاء أخوان جديدان وغلباهما.. فإن اللبؤات يعدن الكرَّة دون تردد.. ودون أى مقاومة.

إنها طريقة اللبؤات للبقاء، ولا حرج عليها فى ذلك..إنها الغريزة التى فطرت عليها اللبؤات دون وعى أو تفكير أو إرادة حرة.. إنها أنثى الأسد التى تخضع لشريعة الغاب حيث البقاء للأقوى.

ولكن، ماذا لو صدر نفس هذا السلوك من أنثى الإنسان؟حينها، نستطيع أن نفهم لماذا تحولت لبؤة إلى لفظ خارج! .

Facebook Comments

شاهد أيضاً

احتضن زميلته داخل الجامعة.. هذا مصيرهما

قرر عميد كلية الحقوق بجامعة طنطا بدلتا مصر، إحالة طالبين بالكلية لمجلس تأديب تمهيدا لفصلهما. …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *